وسام أبو علي المهاجم الجديد في صفوف النادي الأهلي شارك في كشف تفاصيل انضمامه للفريق والتحديات التي واجهها بالإضافة إلى علاقته باللغة العربية في مقابلة حصرية مع قناة أون تايم سبورتس قدم أبو علي نظرة داخلية حول رحلته الكروية وأسباب استحالته على قراءة اللغة العربية مع تأكيده على حبه وامتنانه للجماهير الأهلاوية والشعب المصري. يلا شوت
بدأت مسيرة وسام أبو علي كحارس مرمى في الدوري الدنماركي إلا أنه سرعان ما اكتشفت مواهبه الهجومية وتميزه في الهجوم مما دفع المدربين إلى تحويله إلى مهاجم برز أبو علي بقوة في صفوف فرق الشباب في الدوري الدنماركي قبل أن يتألق بشكل ملفت في فريق سيريوس السويدي حيث كان له دور كبير في تسجيل الأهداف وصناعتها.
ومع تقدمه في مسيرته الكروية تعرض أبو علي لتحديات لم يكن يتوقعها من بينها صعوبة التأقلم مع البيئة العربية واللغة العربية رغم أنه نشأ في بيئة عربية في الدنمارك إلا أن استخدام اللغة العربية في البيت لم يكن كافيا ليكون لديه مهارات القراءة والكتابة بها مما جعله يواجه صعوبات في فهم النصوص والتعامل معها.
تحدث أبو علي بصراحة عن تجربته مع الأهلي مؤكدا أنه شعر بالترحيب الحار من الجماهير والزملاء في الفريق ما سهل عليه عملية التأقلم والاندماج وبالرغم من عدم إتقانه اللغة العربية كتابة إلا أنه أكد قدرته على التحدث بها بطلاقة وذلك بفضل الجهود التي بذلها لتعلمها وتطويرها بمرور الوقت.
وفيما يتعلق بتجربته في ملاعب الكرة تحدث أبو علي عن التحولات التي شهدها مساره الرياضي حيث بدأ كحارس مرمى في مراحله الأولى ثم انتقل إلى مراكز الوسط وأخيرا استقر كمهاجم مميز وكانت هذه التحولات نتيجة لاكتشاف مدربيه لمواهبه المتعددة وقدرته على التأقلم مع مواقف مختلفة داخل الملعب.